بيع العينة. تعريف بيع العينة وحكمه

وهذه الصورة من أفحش ألوان الخداع؛ حيث يعتقد البعض أنه عندما يأتي بشخص يتفق معه على أن يقوم هو بشراء السلعة لصالحه ثم يقوم هو بعد ذلك بشرائها منه أنه بذلك خرج من الحظر، لكن الله لا يخدع، فالحكم لا يختلف، سواء أقام به المشتري أو وكيله أو أحد فروعه أو من يتفق معه على القيام بدور المحلل وقد أجاب البعض عن هذه الشبهة بعدة أمور منها : 1
والأثر ضعيف؛ لجهالة أم محبة والعالية، قال الدارقطني:" أم محبة والعالية مجهولتان لا يحتج بهما"، وممن ضعفه الشافعي، وقال ابن عبدالبر:" وهو خبر لا يثبته أهل العلم بالحديث، ولا هو مما يحتج به عندهم" وكذا إذا اشترط شخص في هبته سقوط الخيارفي النكاح ، فهذه الشروط ـ التي هي شروط نتيجة ـ قد صحّحتها نصوص شرعية ١

مثال على بيع العينه

وقد تصوّر بصورة ثالثة : بأن يبيع صاحبالسلعة سلعته نسيئة بالسعر السوقي ثم يشتريها منه بأقل من السعر السوقي نقداً.

17
بيع العِينة
فيه دليل واضح على التحريم؛ لأن ما قالته السيدة عائشة، مما لا يدرك بالرأي ولا يثبت بالاجتهاد، والظاهر: أنها لا تقول مثل هذا التغليظ إِلا بتوقيف سمعته من رسول الله- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فجرى مجرى روايتها ذلك عنه ، ثم إنها ذمت هذا البيع بقولها: "بئس ما شريت وبئس ما اشتريت"، ومثل هذا لا يقال إلا في البيع الفاسد، وليس في البيع الصحيح
تعريف بيع العينة وحكمه
وليس معناه أيضاً : النهي عن اشتراط عقدفي عقد ، كما لو باعه بيتاً بشرط أن يبيعه السيارة ، كما عن الزيدية والأباضية ٢
البيوع المنهي عنها وتطبيقاتها المعاصرة في الفقه الإسلامي
قال الشافعي رحمه الله تعالى : "ومن باع سلعة من السّلع إلى أجل من الآجال وقبضها المشتري، فلا بأس أن يبيعها الذي اشتراها بأقل من الثمن، وزعم أنَّ القياس في ذلك جائز، ولكنه زعم تبع الأثر ومحمود منه أن يتبع الأثر الصّحيح، فلما سأل عن الأثر إذا هو أبو اسحاق عن أمرأته عالية بنت أنفع أنها دخلت مع أمرأة أبي السفر على عائشة رضي الله عنها فذكرت لعائشة أن زيد بن أرقم باع شيئاً إلى العطاء، ثم اشتراه بأقلَّ مما باعه له، فقالت عائشة أخبري زيد بن أرقم أنَّ الله قد أبطلَ جهاده مَع رسول الله إلا أن يتوب"
ومثل ما إذا باعها الفلاح للتاجر بثمنها دون نقص، أو بأكثر من ثمنها، فهذا لا محذور فيه فالتوريد عقد جديد ليس بسلم ولا نسيئة ،لأنّ السلم ـ كما قال مشهور الفقهاء ـ يتقدم فيه الثمن ويتأجل المثمن ، والنسيئةيتقدم فيها المثمن ويتأخر الثمن ، أمّا هنا فالثمن والمثمن يتأجّلان
تبيع عليه مثلا سيارة بستين الف اقساط, ثم تبيعها عليه بنقد, تبيعها عليه باربعين نقدا يعطيك ياها وأماشغل الذمتين من غير فائدة فهو مصادرة، إذ الفائدة في هذه الصورة ـ كما قدمنا ـ كبرى للطرفين

حكم بيع العينة و بيع ما لا يقبض

نوقش : بأن الحديث إنما كان لبيان الطريق الذي يتم به الحصول على التمر الجنيب لمن عنده تمر رديء، ولم يتعرض الحديث لشروط البيع أو موانعه، ولا لجواز شراء التمر الجنيب ممن باع منه التمر الأول، ولا عدمه؛ إنما أحيل المخاطب إلى البيع الصحيح المكتمل الشروط المنتفي الموانع الذي يتعارفه الناس، وليس في الحديث الإذن في بيع يكون وسيلة وذريعة ظاهرة إلى ما هو ربا صريح.

25
بيع العِينة
أما تعريف العينة في اللغة فهي مأخوذة من العين، وهو النقد الحاضر ، وسميت عينة لحصول النقد لطالب العينة
البيوع المنهي عنها وتطبيقاتها المعاصرة في الفقه الإسلامي
فما صورة العينة، وما أقوال الفقهاء في التعامل بها، وما صورها المعاصرة؟ صورة العينة: للعينة صور متعددة، ومعانٍ كثيرة، لكن أشهرها: أن يبيع رجل سلعة لآخر بثمن آجل ثم يشتريها منه بثمن عاجل أقل من الأول، قال ابن الأثير: "أن يبيع من رجل سلعة بثمن معلوم إلى أجل مسمى ثم يشتريها منه بأقل من الثمن الذي باعها به"
بيع العِينة
إلا مالكا فإنه يجوز السلم عنده في ذلك
وروي عن ابن عباس قال: اتقوا هذه العينة، لا تبع دراهم بدراهم وبينهما حريرة ، وفي رواية: أن رجلًا باع من رجل حريرة بمائة ثم اشتراها بخمسين، فسأل ابن عباس عن ذلك ؟ فقال: دراهم بدراهم متفاضلة دخلت بينهما حريرة وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ يعني : للحرث عليها
٢ البنك اللاربويفي الإسلام للشهيد الصدر : ص ٢٣١ ـ ٢٣٢ أقول: إنّ ما تقدم من صور العينة قد يكون علىأنحاء ثلاثة : ١ ـ أن يشترط البيع الثاني في البيعالأول صريحاً

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين رحمة الله تعالى

فأبو حنيفة يحرم مسألة العينة، والشافعي يبيح أما مالك رحمه الله،فيمنع العينة بناء على عدم القبض في البيعة الأولى أو القبض الصوري الذي يتخذ وسيلة وذريعة الى الربا، وقد سد مالك باب الذرائع سدّاً محكماً — وقد عقد لها باباً في "الموطأ" بعنوان : "العينة وما يشبهها" وأبطل كل صورها.

12
Ra'a Rima: بيع العينة وتطبيقاته المعاصرة (2)
باب صورة بيع العينة:اختلفوا في العينة وهي أن يبيع سلعة بثمن لم يقبضه ثم يشتري تلك السلعة بأقل من الثمن الأول
Ra'a Rima: بيع العينة وتطبيقاته المعاصرة (2)
٣ ـ أن يقع البيع الثاني بعد البيعالأول صدفةً ومن دون سبق اتفاق بين الطرفين
تعريف بيع العينة وحكمه
وجاء في الفتاوى الهندية لأبن الهمام : صورة من صور بيع العينة وهي : "أن يبيع المقرض من المستقرض سلعة بثمن مؤجل ويدفع السلعة إلى المستقرض ثم أن المستقرض يبيعها من غيره بأقل مما أشترى،ثم ذلك الغير يبيعها من المقرض بما اشترى لتصل السلعة إليه بعينها ويأخذ الثمن ويدفعه إلى المستقرض فيصل المستقرض إلى القرض ويحصل الربح للمقرض وهذه الحيلة هي العينة، عن ابي يوسف أنه قال العينة جائزة مأجورة "